أهلا وسهلا بك في ولاية دماء والطائيين يا: غير مسجل
اسم العضو
كلمة المرور
         :: الحقائب التدريبية الجاهزة عرض خاص (آخر رد :الياسمينا)       :: توصية اليوم 30 اكتوبر 2014-10-30 (آخر رد :القلب الابيض)       :: توصية اليوم 29 اكتوبر 2014 (آخر رد :القلب الابيض)       :: سيدنا يوسف أول وزير للاقتصاد (آخر رد :نسمات القرب)       :: افضل شركة تداول (آخر رد :القلب الابيض)       :: التداول على اسهم Apple (آخر رد :القلب الابيض)       :: احصل على دخل اضافي وانت جالس مع العائلة (آخر رد :الياسمينا)       :: أنطلاق موقع يوسبلنديد للتسوق الامن (آخر رد :الياسمينا)       :: اربح وضاعف اموالك من خلال تعليمك (آخر رد :القلب الابيض)       :: اربح وضاعف اموالك من خلال تعليمك (آخر رد :القلب الابيض)       :: احصل علي شهاد البكالريوس اوالدكتوراه اوالماجيستير معتمدة وموثقة (آخر رد :الياسمينا)       :: توصية اليوم الخميس 23 اكتوبر 2014 (آخر رد :القلب الابيض)       :: توصية اليوم الخميس 23 اكتوبر 2014 (آخر رد :القلب الابيض)       :: البرمجة اللغوية العصبية (آخر رد :الياسمينا)       :: الهجرة مع من يريدون وجهه (آخر رد :نسمات القرب)       :: : مكانك الافضل للمتجارة اسواق السعودية (آخر رد :القلب الابيض)       :: النموذج 3 من خدمة البناء للغير | شركة الاصول المتحدة العقارية | عقارات للبيع | اراضى (آخر رد :سوزى احمد)       :: منتدي شهرزاد تركيا للسياحة والسفر (آخر رد :الياسمينا)       :: تجربتي في كسب المال من النت في خلال يومين (آخر رد :القلب الابيض)       :: البرنامج الشامل للجودة (آخر رد :الياسمينا)      
الإهداءات
 
أهلا وسهلا بك إلى ولاية دماء والطائيين.
اهلا بك عزيزي الزائر , يجب عليك التسجيـل لتتمكن من المشاركة معنا وتتمتع بجميع المزايا لتحميل المرفقات ومشاهدة الروابط و المواضيع وتصبح أحد أفراد منتدى دماء وطائيين. هذه الرسالة لن تظهر بعد أن تسجل او تقوم بتسجيل الدخول ان كنت مسجل مسبقا!

إضغط هنا للخروج


 
 عدد الضغطات  : 388  
 عدد الضغطات  : 691
مؤسسة التعمير العالمية 
 عدد الضغطات  : 966  
 عدد الضغطات  : 547
 
 عدد الضغطات  : 458  
 عدد الضغطات  : 326  
 عدد الضغطات  : 892
 
 عدد الضغطات  : 949  
 عدد الضغطات  : 394
 
 عدد الضغطات  : 404  
 عدد الضغطات  : 487 أعلن هنا 
 عدد الضغطات  : 668  
 عدد الضغطات  : 762  
 عدد الضغطات  : 783  
 عدد الضغطات  : 1006  
 عدد الضغطات  : 554

 
 
العودة   ولاية دماء والطائيين > منتديات دماء والطائيين العامة > السياسة والأقتصاد > الاخبار والسياسة

الاخبار والسياسة أخبار العالم،أخبار السياسة معارك .حروب،ملوك،سلاطين

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
قديم 11-10-2012, 11:22 PM   #1
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي


الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي







للشيخ الأمير أواخر عمره رحمه الله

للشيخ الأمير بجنب السيد أحمد بن براهيم في الخمسينات .

من اليمين الشيخ الأمير ثم الشيخ عبدالله بن حمدون الحارثي فالشيخ صالح إبن الأمير ،وهذه الصورة ألتقطت عقيب خروج الأمير وإبن أخته الشيخ عبدالله بن حمدون من الحجز السياسي




من اليسار: الأمير أحمد يليه أبناءه سلطان فسعود ثم الشيخ علي بن عيسى عم الأمير أحمد .

الأمير أحمد في رحلة برية بين أبناءه لابساً المحزم ومسنداً البندقية (التفق) على جذع الشجرة .

دهيم خيل الشيخ وعليها خادمه سرور ،وكان الشيخ رحمه الله يعزّ خيله في مقام أبناءه .

دهيم وعليه سعود إبن الشيخ .
لعل الكثير منّا يجهل هذه الشخصية التي غابت عن كتّاب التاريخ العماني ،بالرغم من أنّها شخصية عمانية ذات الطابع الديني والسياسي ،والتي برزت بروزاً أوضح من بروز الشمس في كبد النهار وكانت من ضمن صنّاع القرار أيام السيد سعيد بن تيمور ،هذا الرجل الذي تزّوج مولانا حفظة الله من كريمته قبل توليه عرش الحكم ،وكان الساعد الأيمن للسلطان سعيد في تسيير شؤون البلاد الداخلية ،فقد كان أميراً للمنطقة الشرقية وممثلّاً للسيّد سعيد في شمال السلطنة أثناء تواجد الأخير في المقاطعة الجنوبية ،ولكن وبتولّي جلالة السلطان قابوس المعظم مقاليد الحكم في البلاد فقد أمر بوضعه في الإقامة الجبرية ،وظل بها الى أن أطلق سراحه عام 1982 ،بعدها رجع الى مسقط رأسه ولاية القابل والمسمّاه بقابل الشيخ نسبةً له ،وظل كريماً عزيز النفس تتوافد عليه القبائل من كل حدبٍ وصوب ،فتلقى برزته مليئة بالرجال الى أن توفاه الله في السادس من فبراير لعام 2002 .
وهنا يجدر بي أن أقدّم تفصيلاً ميسّرا عن هويّة هذه الشخصية ،فهو الشيخ أحمد بن محمد بن عيسى بن صالح بن علي الحارثي ،فأجداده عيسى بن صالح وصالح بن علي غنييّن عن التعريف ولا داعي للإطاله فهم أشهر من نارٍ على علم ،وقد تسّلم هذا الشيخ زمام مشيخة قبيلة الحرث وإمارة الهناوية إثر وفاة المغفور له أبيه الشيخ محمد بن عيسى .
وكان رحمه الله من ضمن المعترضين على تنصيب الشيخ غالب بن علي الهنائي خليفةً للإمام محمّد بن عبدالله الخليلي رحمهم الله لما يرى من أهليّة الشيخ عبدالله إبن الإمام سالم بن راشد الخروصي لهذا المنصب ،فقد أجتمع بالإمام الخليلي وأسدى له النصح بالوصاية للشيخ عبدالله إبن الإمام سالم الخروصي ،إلا أن الإمام الخليلي رأى في شخصية القاضي غالب بن علي الشخصية المثلى في خلافته ،فتمّ له ذلك ،وهذه من الأسباب التي جعلت الشيخ يعتزل دولة الإمامة ،كما أن أنفتاح الإمام غالب على الحكومة السعودية العدو التقليدي لدولة عمان الإباضية وتفرّده وأخيه الشيخ طالب بهذا الأمر دون إستشارة للمشائخ جعل من الشيخ يعيد ترتيبات أوراقه فقد أحس بأن دولة الإمامة قد أصبحت حكراً لأشخاص معيّنين يديرون شؤونها ،ناهيك عن أنها أصبحت عاجزة عن تلبية مطالب الشعب فالوقت الذي تشهد المنطقة ثورة نفطيه هائلة ،لذلك صمّم الشيخ على البحث عن مخرج للأزمات التي تحيط بعمان وأهلها فوجد ضالته في السيّد سعيد بن تيمور فتحالف معه على توحيد عمان وتحقيق مطالب الشعب وتنمية البلاد ،ومنذ ذلك الحين أصبح الشيخ الناطق الرسمي بأسم الشعب لدى السيد سعيد بن تيمور وباباً لمطالبهم ،فسارت بأخباره القوافل والركبان وأصبح الشيخ مهوى أفئدة الناس وقاضياً يحل مشاكلهم ويسيّر أمورهم .
هذا ما لدي من معلومات عن هذه الشخصية المجهولة ،والذي أتمنى من الأخوة الكرام ألا يبخلوا علينا بما تكنّه أفئدتهم من معلومات عن هذه الشخصية الفذّة .
ولكم خالص شكري . منقوووول

الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي
الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي

اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11-10-2012, 11:24 PM   #2
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي


الفصل الاول
فلما كان آخر عام 1370هجرية وكنت آنذاك والياً بجعلان رأيت في الحقيقة رؤيا أذهلتني وعرفت أن لها شأن ،فكتب لي الإمام محمد بن عبدالله الخليلي رحمه الله يخبرني بوصول تركي بن عطيشان إلى البريمي ،فأرتجّت لوصوله عمان .. فذهب كل من أهل عمان يتقرّب إليه .. أستدعاني الإمام الخليلي لأصل عنده إلى نزوى بعد عيد الحج ،وفي هذه الأثناء وصلني الشيخ حليس بن خادم الهاشمي بكتاب من جلالة السلطان سعيد بن تيمور أحفظ منه بخط يده يقول فيه "إن من المستحسن أن يكون قيامك ببلدك للحاجة إليك ...وقال في آخره "إن أردت الوصول إلى الطبيب الأمريكاني فإنه من المستحسن" .
أنا في الحقيقة أستغربت ذلك .. نعم .. وقال لي: "أسمع بعض الكلام من الشيخ حليس الواصل إليك" ...ولقد أخبرني الشيخ حليس بالحقيقة وبكلام أسهب فيه وأطنب ،فبعد العيد توجهت إلى القابل وفي أثناء قيامي بها وصلني حمد بن حميد الراشدي من أهالي سناو قال أنه أرسله حارث بن مسلم العميري رسولاً من الأمير بن عطيشان إليك بكتاب منه ... وجدت ذلك الوقت لا يسمونه أهل عمان إلا الأمير الأمير .. فقلت للرسول بأنني بعد أيام سأتوجه إلى الإمام ونلتقي هناك .
توجهت من القابل إلى إبراء وبقيت عند الشيخ سعود بن حميد بن خليفين الحارثي لأتشاور معه حالتي ،وإن كنت قد وجدت أن المرض قد أخذ منه جانباً ،،ومنها توجهت مغرباً قاصداً الإمام ،وبعدما وصلت نزوى بأيام وصلني حارث بن مسلم العميري ،وقال لي بعدما ناجاني: "إن الأمير ويعني بن عطيشان أرسلني إليك بثلاث ،،أولاً الصداقة بينك وبينه ،،وثانياً المكاتبه ،،وثالثاً أرسل معي هدية إليك ...فقلت له: "الجواب غداً إن شاء الله" .
فتحدثت مع الإمام رحمه الله وأخبرته بما قال حارث وأتفقت معه على الجواب .. وما قصّر حارث وصلني باليوم الثاني وقمت وأياه نجيّا ،وقلت له: "أما الجواب على الأولى فالصداقه في الداخل يعطيها الإمام وفي الخارج يعطيها السلطان ،وبغير هذين الأثنين فالصداقة كشيء غير معمولاً به ،ولا أحب لنفسي الكذب ،وأما الثانية فلو جئتني بكتاب من الأمير لأجبتك عليه وقوفاً عند قوله تعالى "فإذا حييتم بتحية فحيّوا بأحسن منها أو ردوها" ،أما الثالثة فأنا رجل فقير فالهدية هدية أمير ولا أقدر على تعويضها ،لأنه لا سعة عندي" – فهذه أجاب عنها في الفور وقال "إن الهدية دراهم لا يريد الأمير العوض عنها وهي عشرون ألف قرش ،وهي متروكة عندي في السحّارة ،ولا أريد منك إلا قبولها وإعطائي كتاب بذلك ،،،فقلت له: "هذه أعذرني منها وبعد مجادلات وثرثرات رضي الرجل وقال "فكّر إذا أردتها فهي حاضرة" .
يتبع ....

اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11-10-2012, 11:24 PM   #3
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي


أقمت مع الإمام أكثر من شهر فكانت هناك مناظرات ومشاورات بين رجال الدولة ،وفي الأخير رأى الإمام أرسالي إلى السلطان سعيد بن تيمور ،فتوجهت إليه .. فلما وصلته قابلني بإحترام وتقدير زائدين ،ثم أبلغته رسالة الإمام التي أرسلني بها ،فكان عزمهم المثار وحرضني عليه وخرجت من عنده وقد أمدنا بالمساعدات لنلتقي نحن وأياه في البريمي ،فرجعت إلى الإمام ،،،وكان الإمام رحمه الله في حالة مرض .
فخرجنا من مسقط ومررنا على بني هشام وكتبنا للعوامر فجاؤنا ،ثم جاء الشيخ العم صالح بن عيسى بجموع من أهل الشرقية لا يستهان بها ،،،بعدما مضينا ثلاثة أيام في نزوى توجهنا إلى بهلاء ،وعند وصولنا بهلاء وصلتنا كتب السلطان يقول فيها "أنه بعدما وصل صحار تعرضت الدولة البريطانية للصلح وأنه وافقهم على ذلك فأرجعوا" ،،فرجعنا إلى نزوى والإمام لم يتحرك فيما بعد .
..نعم نعود إلى الوراء كرّة ثانية .. أخبرت الإمام بكتاب السلطان الذي وصلني في جعلان مرسلاً مع الشيخ حليس بن خادم وقلت له إن السلطان في نفسي لا يريدني أن أعرض نفسي على الطبيب لأني لم أكتب له ذلك ،وهذه من توريات الملوك ،وكما ترى أهل عمان منقسمون على ثلاثة أحزاب حزب يريد السعودي وهو الأغلبية ،وحزب يريد السعيدي وهو قلّة ،وحزب يريد الإمام وهو ضئيل جداً ولا نريد كغيرنا أن تقول قولا لا ثبات له ،فقال الإمام "أقول كنت يوماً عند الشيخ السالمي وذلك الوقت راجعاً من زيارة البلد هو والشيخ عيسى بن صالح الحارثي وقام يمتدح البدو ويثني عليهم ،فكان ذلك الوقت يحاول تنصيب الإمام ،فقلت له أيها الشيخ إذا لم يكن خير في الحضري ،فلا خير في البدوي" ،،وأقول لك-والكلام موجّه للشيخ أحمد الحارثي- ،، إذا لم يكن خير في السعيدي فلا خير في السعودي ،وإذا لم يكن خير في الإباضي ،فلا خير في السنّي ،وإذا لم يكن خير في سعيد بن تيمور فلا خير سعود بن عبدالعزيز ،فأرتبط معه وألتزم وأنا أمرتك بذلك.
فأخذت منه كتاباً لما أعلمه من حالة العمانيين يقول فيه "إنني أجزت لك أن تحضر جميع شيوخ قبائل الهناوية" ،،، وفي الحقيقة دعونا بهم أن يلاقونا في سناو وهم: العوامر ،وهيبة ،الحبوس ،الشروج ،الحجريون ،بني رواحة ،بني بو حسن ،وغيرهم ،،،فأجتمعنا جميعاً في سناو ..فقلت لهم "إننا جمعناكم لما رأينا التشتت في أهل عمان ،أولاً على مناصرة الإمام الخليلي ما دام حيّا ،وألا نبايع إماماً من بعده وعلى أن يكون إمامنا وقائدنا السلطان سعيد بن تيمور ،فتعاطينا على ذلك العهود والمواثيق وترابطنا عليه ،فكتبنا كتاباً إلى الإمام نخبره بذلك وكتبنا كتاباً آخر إلى السلطان سعيد بن تيمور ،وكان هذا الإجتماع في سنة 1372هجرية في شهر شعبان ،وأنفضَّ الجمع ،وحيث كنت صريحاً مع السلطان سعيد ،وقد قال لي في غير جلسة أحب منك المصارحة لا المجاملة ،فأجتمعت به وتناقشت معه ،فأخبرته أن أهل عمان يعدّون على أباءك أثنين وثلاثين قضيّة ،وكانت مسطّرة في كتاب أبلغته إياه ،وأهمّها حكم الحيل ،ولا يخفى على القاريء إن رجلاً من العوامر حكم عليه بحكم ،فقال العامري يا شيخ راشد (راشد بن عزيز الخصيبي كان قاضياً مع السلطان فيصل بن تركي): "أهذا حكم الله؟" ،،قال "لا بل حكم فيصل" .
إن لـم تكــونـي بهــذا الحكم راضــيـةً ،،، فدونـــك هذا الحـبـل فـأخـتـنـقي
فخرج العامري من عمان بلا عودة إليها ،فكان جوابه على الأثنين وثلاثين قضية: "فتعهّد يا أحمد بن محمد عني في هذه القضايا" .

يتبع الفصل الثاني ..

اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11-10-2012, 11:24 PM   #4
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي



الـفـصـل الـثـانـي

فكان يأخذ الإمام مرضاً أطاحه الفراش ،ثم على أثر الإجتماع الذي جمعه بالشيخ سليمان بن حمير النبهاني وكان شيخ الغافرية على الإطلاق ،وكان الشيخ إبراهيم بن سعيد العبري والياً على عبري ،كـرَّ اليعاقيب والغافرية على عبري فأخذوها عنوة ،فـأستصرخ الإمام أنصاره من الشرق والغرب ،فوصلنا نزوى ..فأرسلني الإمام كرّة ثانية إلى مسقط وذلك في سنة1373هجرية لطلب العون من السلطان ،وقد كان في ظفار ،فكان جواب السلطان أنه مستعد أن يمد الجيش بما يحتاجه حتى يصل عبري ويرجع ،وأعطاني المدد بقدر قيامهم من نزوى ،،،فرجعت بالجواب إلى الإمام فوجدت هنالك الخلافات الكثيرة ،ويا للأسف لأن الشيخ سليمان بن حمير لا يرى رأينا ،،،طببت المسائل السياسية بقدر ما هدئت الأمور ،فهذا ما كان من أمر عبري .

اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11-10-2012, 11:25 PM   #5
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي


الـفـصـل الـثـالـث

نرجع الآن إلى مصير الإمامة الذي بات وشيكاً ...... فأجتمعت مرةً ثالثة بالسلطان وقال لي بصراحة أن العمانيين نراهم بدّلوا سيرة الإمام والشيخ عيسى ،حيث كانت ثورتهم دينية محضه وأن الأمور نراها قد أختلفت ،فهؤلاء يريدون ملكاً وسلطاناً وقهراً ،ونحن لا نرضى بدولتين في عمان فأتفقنا وأياه على الوحدة بعدما تعهّد لي بأشياء كثيرة لا حاجة لذكرها لأنها صارت كالشيء المنسي ولله الأمر من قبل ومن بعد .


الـفـصـل الـرابـع

نعود إلى حالتنا التي فارقنا عليها السلطان ،فبيتنا في القابل على العهد وأمدنا جزاه الله خيرا ،والأمور كلها تحت السر حتى شهر شعبان من السنة 1373هجرية ،بعد ذلك وصل كتاب من الإمام الخليلي لصالح بن عيسى وصالح بن أحمد وأحمد بن محمد الحرث يُدْعَون إلى الوصول ،،،يقول في الكتاب "أن المسلمين أجتمعوا على خلافة غالب بن علي الهنائي ،وخير من أستخلفت القوي الأمين ،ولا أحفظ نص الكتاب ،،فحضرنا للتشاور والتناضر في بلدة المضيرب فقلت لهم رأيي أن تتأخروا فليس المراد من حضوركم إلا الأنتحار ،فإن قلتم لا نوافق على الأستخلاف فكأنكم خرجتم برأي ،وإن قلتم نوافق فمعناكم خرجتم عن إرادة السلطان سعيد بن تيمور ،فأقعدوا فإن لم يعارض السلطان بشيء كنتم دخلتم بيتين ولا لوم عليكم ،وإن عارض السلطان الأستخلاف فأنتم لم يبدوا منكم شيئا ،ويكفيكم ما يكفي الجد عيسى بن صالح في تنصيب الإمام سالم بن راشد الخروصي ،،،فوافق الوالد حمد بن سليمان على هذا الرأي وحبذه ،ولكن العم صالح بن عيسى والوالد صالح بن أحمد عارضا بشدّه ،وقالوا إن الأستخلاف نريده ولو لم يرده الإمام ،ونحن سائرون غداً فإن كنت تحب أن تسير معنا يا أحمد فالدعوة لنا ولك ،وإن كنت لا تريد فعلى نظرك .
خرجنا معاًَ نتناول القهوة مع أحمد بن عبدالله بن أحمد الحارثي فقمت أمتدح الصحابة وأذكر بيعهم وشراؤهم ،فقال لي صالح "ما لي أراك أختلفت عن رأيك الأول؟" ،فقلت له "دخل المغيرة بن شعبه على علي بن أبي طالب فقال يا أمير المؤمنين خذ معاوية بالهوينى ،وأمّره على الشام ليبايعك ويبايعك غيره ،فإذا أستقرّت الأمور وهدأت الأحوال فأنت قادر على معاوية ،، قال علي: "والله ما كنت لأفعل فلو توليت الأمر يوماً واحداً ما كنت متخذ المضلين عضدا" ،،،فخرج عنه ثم عاد إليه فقال له "نظرت فيما قلته لك يا أمير المؤمنين فأقول رأيت إن الرأي رأيك ،وإن ما قلته الحق فأعتمد عليه ،فدخل على إثره إبن عباس فقال "مال إبن شعبه يتردد عليك؟" ،،قال هذا ما قاله لي في الأولى وما قاله في الثانية ،،قال "نصحك في الأولى وغشّك في الثانية" .
فكنت أقول للعم صالح بأنني نصحتك في الأولى وغششتك في الثانية فخرجنا من هنالك مفترقين فلبوا دعوة الإمام ولبيناه نحن بعد يومين ،،،فوصلنا نزوى جميعاً فدخلت على الإمام وعاتبته على الأستخلاف وإلى آخر ما قلته ،،فقال "أيها الولد أحمد أنا كما تراني من معاناة المرض ،فجاءني الأولاد هلال وسعود أبناء علي بن عبدالله الخليلي ،وأكثروا عليّ وكتبوا الكتاب بأنفسهم وأنا أراها فتنة ،وإنني راجع عن ذلك الأستخلاف مئة مرة فأخبر الناس عني ،،فخرجت من هنالك وأخبرت العم صالح والوالد حمد بن سليمان معتقداً أن تلك الحقيقة التي يريدونها ،فتبيّن لي من بعد أن العم صالح والشيخ سليمان بن حمير كانا قد أجتمعا في مكة منذ فترة ،وأتفقوا على الأستخلاف سواء وافق عليه الإمام أو لم يوافق ،وما تلك إلا قميص عثمان بن عفان .

يتبع الفصل الخامس.....

اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11-10-2012, 11:30 PM   #6
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي


سؤال:
من هو أمير الشرقية الحقيقي ..هل هو الأمير أحمد صاحب المذكرات أم الأمير عيسى بن صالح الذي لم يذكر بصفة "أمير" هنا بل ذكر بلقب عم تارة أو الجد تارة أو الشيخ تارة أخرى؟؟

أخي الكريم حتى لا يلتبس عليك الأمر ،فهناك فرق بين العم والجد ،
فالعم أسمه صالح بن عيسى بن صالح بن علي بن ناصر الحارثي
أما الجد فهو عيسى بن صالح بن علي بن ناصر الحارثي
والشيخ أحمد هو إبن أخ صالح الذي هو محمد بن عيسى بن صالح بن علي بن ناصر الحارثي
يعني محمد وصالح أخوه .
وكان الشيخ عيسى بن صالح أمير الهناوية في الشرقية ثم من بعده تولى الإمارة إبنه الشيخ محمد بن عيسى أبو أحمد ،إلا أنه لم تدم إمارته طويلاً بسبب مرض عضال أصابه فتوفى على أثره ،ثم بعد ذلك تداولت الإمارة بين الإبن أحمد وعمّه صالح ،فأحمد حليف السلطان بينما صالح حليف الإمام .

سؤال:
عندما كان الأمير أحمد متوجهاً لنزوى مع الأمام لماذا يرسل بن عطيشان مبعوث للأمير أحمد والإمامة لعبدالله الخليلي؟

الإمامة ليست لعبدالله الخليلي وإنما لمحمد بن عبدالله بن سعيد الخليلي .
وللإجابة على سؤالك الجميل ،فالأمير بن عطيشان كان يسعى ومن ورائه آل سعود يسعون إلى ضم عمان إلى السعودية ،وكانت سياستهم إرشاء مشائخ القبائل للتحالف معهم وبالتالي يسهل ضم عمان للمملكة السعودية ،وحيث أن الشيخ أحمد أمير الهناوية على الإطلاق ،رأى الأمير بن عطيشان فيه فرصة ذهبية بالتحالف معه ،إلا أن الشيخ أحمد تأبى نفسه أن يبيع وطنه بحفنه من المال .
سؤال:
وهناك سؤال يفرض نفسه أليس الأمام عبدالله الخليلي والأمير عيسى بن صالح كانا سبب في استقلال عمان عن بريطانيا عام 1919م؟

أولاً لا يوجد إمام أسمه عبدالله الخليلي
ثانياً عمان لم تستقل حتى الآن

سؤال:
لماذا رسول بن عطيشان لم يذهب للأمير "عيسى بن صالح صاحب الأمام؟

الأمير عيسى بن صالح كان تحت التراب (متوفي) أيام بن عطيشان

سؤال:
من هو الشيخ السالمي المذكور في المذكرات الذي يشجع على الانضواء تحت لواء بن عطيشان كما فهمت ويألب ضد السلطـان؟؟

أخي الكريم إقرأ المذكرات جيداً .

سؤال:
للأسف تجد إن هذه المذكرات مبعثرة الخيوط ويداخلك وأنت تقرأها إحساس غريب كل كيانك يرفضه أتمنى يا أستاذي أن تجتثه من أعماقي بالإجابة على تساؤلاتي !!

أخي الكريم قبل قراءة المذكرات يجب عليك الخوض في تاريخ تلك الحقبة وقراءة المزيد عنها فهناك الكتب الكثيرة التي تتحدث أحداثها ،حتى تتمكن من التفريق بين العم صالح بن عيسى والجد عيسى بن صالح وتاريخ وجودهم والاعمال التي قاموا بها ،ودور بن عطيشان وأهدافه وغاياته .

اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11-10-2012, 11:30 PM   #7
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي


عدنا إلى القابل وكنت مهتماًُ كثيراً بالوحدة وتمامها وكنت أبذل في ذلك كل ما في وسعي بالرغم من أنني كنت مهدداً بالأخطار ،وأذكر قضية هي أن أحد المشائخ كان يعارض الوحدة ،فذات يوم خرجت بعد صلاة المغرب على الركاب إذ لا عبرة غيرها ،حاملاً معي أثني عشر ألف قرش ،فكنت أكمن النهار وأسير الليل ،،،بقيت على ذلك ثلاثة أيام حتى وصلت مع الزعيم العظيم في اليوم الرابع ولا أريد أن أذكر أسمه ،فحادثته فكان يذكر عن السيد سعيد أشياء كثيرة يعدّونها على آباءه وأجداده ،فقلت له "الوحدة فيها مصلحة لكم تعيش فيها كلمة واحدة ،ويذهب هذا التفرق الذي نشاهده الآن ،وهذا الذي نراه من بعض الزعماء ،من غَضَبَ على الإمام ذهب إلى السلطان والعكس صحيح من غَضَبَ على السلطان ذهب إلى الإمام ،لأن هذا لا يبقى عليه أثر والناس تعيش في ظل الواحد تحت راية واحدة تخدم وتنتظم وتعيش ،،،وبعد الفتي واللتيا وافق الرجل وسلمته الدراهم كهدية لا كرشوة ،فصار الرجل عندنا بإخلاص .
عندها رجعت إلى القابل لا أقول إلا إني خائف ،،،وذات يوم جاءني الوالدين صالح بن أحمد وحمد بن سليمان ينصحاني وقالا في نصيحتهما أننا نراك مجتهداً في الوحدة ،فقلت لهم نعم أرجو أن يكون في الوحدة خير الكثير ،قالا "نعم لكن ننصحك من هذا الأجتهاد الذي عدا طوره ،فآل بو سعيد ما خدمهم إنسان إلا قاضوه بواحدة من أثنتين ،إما القتل وإما السجن ونخاف عليك من ذلك" ،فأجبتهما بما يليق بالمقام ،،وكان كثير من الناس يخوفونني بذلك .
مع أجتماعي بالسلطان سعيد أخبرته بذلك فقال "يا أحمد لا يكون هذا مني ولا من قابوس ،فأؤلئك الآباء كانوا غير متعلمين ،وأنا وقابوس تعلمنا الكثير ،فأبعد ذلك من خاطرك ويأبى الله إلا أن يتم نوره" .
وكنت قبل الإنقلاب الذي أنقلبه قابوس على أبيه قد رأيت رؤيا تدل على السجن وبعد الإنقلاب سجنني السلطان قابوس عشر سنين وثلاثة أشهر وثلاثة أيام ،لا أعلم أنني قد أجرمت جريمة ولا خطرت بقلبي يوماً ما ،فكل شيء بقضاء وقدر .
قـالـوا سـجـنـت فـقـلـت لـسـت بـضـائـري ،،،، سـجـنـي وأي مـــهــنـّد لــم يـغــمــدِ

يتبع .....

اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11-10-2012, 11:31 PM   #8
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي


وفي شهر الحج من سنة 1373هجرية لم نشعر إلا والشيخ غالب بن علي الهنائي مثني من نزوى إلى القابل فتلّقاه في (العاقل) كلّاً من الأخوة حمود بن حمد وسعيد بن حمد الحارثيان ،فقام سعيد بن حمد خطيباً أحفظ من خطبته يقول "الآن ستلقاك أناس وجوههم وجوه البررة ،وقلوبهم قلوب الفجرة ،فشدّ عليهم ....إلى أخر ما قال" ،،،،،،وكان يقصدني أنا في خطبته ،فناجاه الشيخ عبدالله بن زاهر الهنائي الذي كان بصحبة الإمام وقال له "يا شيخ سعيد أنك بهذه الخطبة تحرّض الإمام على الشيخ أحمد بن محمد ،وكان صريحاً وأخبره عمّا في نفسه .
وصلوا عندنا في القابل وأخذوا مجالسهم ،،،تحصنت عنهم في الحصن ومعي قبيلة الموالك والدوكه وبعض من الحضر ،فجاءني الشيخ علي بن زاهر فقلت "ما تريد مني" ،،قال "البيعة" ،،قلت له "لا أبايع .... صالح بن عيسى عندكم ويكفيكم" .
في اليوم الثاني دخل علي الشيخ سليمان بن حمير النبهاني وقال "هذه فتنة نريد إطفاءها ولا نريد أشعالها ،وأراك تحزبت وجمّعت الجموع والإمام رجل طيب" ،،فقلت له "حتى لا أؤخذ على حين غرّة" ،،فقال لي "الآن نحن سنقول للإمام ليخرج إلى بديّة حتى تذهب هذه الربشة أي الفوضى" ،،،،وكان ذلك يوم تاسع من ذي الحجة ،فأصبحنا يوم عاشر معيدين ،،،،لم أشعر إلا وليلة الحادي عشر يصلني الشيخ علي بن سالم الصواعي بكتاب من الشيخ عبدالله بن زاهر الهنائي يقول فيه: "إن الإمام قد عزم على مهاجمتك غداً لأخذ البيعة منك ،فإما أن تصل عندنا غداً ونتلقاك حدري الواصل وإلا فأنظر لنفسك مخرجاً" .
في تلك الليلة أرسلت إلى ثلّة من الموالك وعزمت على الخروج إلى مسقط ،وما قصّروا جاءوا قبل الفجر بقليل ،،،فحيث كنت والشيخ عبدالله وعلي بن سالم على تسامع ،لأنه أي الشيخ عبدالله ووالده زاهر بن غصن لما أفترقنا من أجتماع سناو المشار إليه سابقاً ،جاءني كتاباً منه أنه دخل معنا في ذلك التضامن والعهد ،،فأخبرت علي بن سالم الصواعي ليتأخر في (الدريز) حتى يأكل وأنا هذه الساعة سأسافر .
وفي تلك الساعة ركبنا ركابنا متجهين إلى مسقط ،فأنخنا بسيح (المراني) ،وحيث أنه كانت أيام عيد أمرنا أن يأخذوا لنا لحماً ،لكن للأسف رجعوا بدون لحم ،فأكلنا العوال والتمر ثم شددنا الرحال مسرعين وبتنا في (الكهلي) ،ونشرنا منه وبتنا في (لزغ) ومنها نشرنا وبتنا في (الوطيّة) ،،،ولابد أن نعود إلى الأحداث ونحررها ،،ولكننا لم نجد السلطان سعيد الذي كنا متجهين لمقابلته وذلك لسبب وجوده في ظفار ،،،أبرقنا له فأمرنا بالأنتقال إلى الشارقة ومن ثم إلى ظفار لعدم توفر طائرة مباشر تقصد ظفار .

يتبع الفصل السادس ...

اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11-10-2012, 11:33 PM   #9
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي


الــفـصـل الـسـادس

وصلنا الشارقة وكان الحاكم بها صقر بن سلطان فلم نجده ولكننا وجدنا خاله رحمه ،فنزلنا في الدار وأذكر أن الماء كان عزيزاً في الشارقة ،ولا يوجد فيها إلا بيت الحاكم فقط والماء تجلبه الحمير وبقية البيوت كلها مبنيّة بالسعف ،وكنّا نقطع للحمير نأخذ منهم صناديق الماء للشرب ،أما الأغتسال فكان شبه متعذّر .
في اليوم الثاني قابلنا (وات) مدير الشركة البريطانية وأخبرني أنهم يرتبون سفري إلى صلاله ،بعد ثلاثة أيام قابلني المعتمد البريطاني (في دي) وأخبرني أن سفري إلى صلاله سيكون غداً من مطار الشارقة .
سافرت ومعي الشايب سالم بن محسن الحارثي الذي هو زميلي وبقية الأصحاب من بينهم محمد بن سعود بن حمد الغفيلي ومنصور بن ناصر الغفيلي وفاءً بالعهد ،،،وصلت مصيرة ونزلت في بيت عبدالرحمن البلوشي الذي كان مديراً للعمال وبقيت هناك ثلاثة أيام لقلة الطائرات المتجهة إلى صلاله ،ولرداءة الجو في صلاله ،وفي اليوم الرابع سافرت إلى صلاله ووصلتها ظهراً وتوجهت إلى الحصن ،،ويومها قابلت السلطان وأخبرته بالواقع كله بصراحه ،فقلت له إن كان لك نظر في عمان فبسم الله ،وإن لم يكن لك نظر فهؤلاء الذين جمعناهم سيتفرقون ،فقال "في الحقيقة لو كانت المسئلة جرت كما جرت في زمن الإمام الخليلي والشيخ عيسى يأمرون بالمعروف وينهون بالمنكر ،ويديرون شؤونهم بأنفسهم لكان في إمكاننا التغاضي ،وأما اليوم فهذه منازعة ملكية نرى أنفسنا لا يمكن السكوت عن عمان ،ولا نقدر أن نرى دولة أجنبية تنازعنا في ذلك وبن عطيشان في البريمي هو الداء العضال ،ونشكرك على ما قمت عليه ،فسترى منا ما تقر به عينك إن شاء الله ،وأنا لا أزال مقيماً في ظفار الآن إذ كما تعلم أنها مخاطبات دولية وبريطانيا هي في الصدر ،فالذي أراه أن تكون على حالتك ،وهذه الأحاديث التي تقال عني ألقي بها ظهر الحائط ،وأنت تسير الهند لمدة أربعة أشهر وإذا رجعت إلى مسقط فإننا ملتقون هناك ،وسنخرج إن شاء الله بتنسيق كامل" .
خرجت عنه وذهبت إلى الهند وبقيت هناك أربعة أشهر ،والمواصلات بيني وبين السيد سعيد مستمرة ،فأخبرني أن العم صالح بن عيسى زاره هناك مندوباً عن الإمام ،وأن ما أتفقا عليه هو هو ،،،
بعد أربعة أشهر عاد السلطان من صلاله ووصلتنا برقيته العصر ،،،خرجنا بعد يومين إلى العاصمة ،،وصلناها وأجتمعت به حالاً وأخبرني عمّا دار بينه وبين العم صالح ،وسلمني وثيقة بخط الأخ سليمان بن حمد الحارثي وقال "أنظر في هذه الوثيقة فما يمكنني عمله جعلت عليه نقاط وستنجزة أنت إن شاء الله ،أما بالنسبة إلى صالح فإنني رددت إليه قرطاسته وقلت له لا حاجة لي بها ،،والآن نرى أن نمدك بستين عسكرياً يكونوا عندك ورتبنا لهم المعاشات وهم من القبائل بني رواحه والعوامر والموالك والدوكه " ،،فبقى الجيش عندي في القابل .

يتبع الفصل السابع....

اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11-10-2012, 11:38 PM   #10
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي


الــــفـــصـــل الـــســـابــــع

وكتب كتاباً الشيخ غالب بن علي هذا نصّه كما يرى:
"فــكــان بــغــابــر الأيــام ســرّاً ،،، فــنــقــلــه الــقــضــاء فــصــار جــهــرا " .

خلعنا القناع وخرجنا إلى القابل وبقينا بها وبقيت المداولات والمجادلات والضرب والرد والقيل والقال .
لــكــل إلـى شــاء الــعــلـى وثــبــات ،،، ولــكــن قــلــيــل فــي الــرجــال ثــبــات
ويا للأسف الشديد وجدت الكثيرين من الرجال منهم من أغري بالمال ومنهم من خوّف ومنهم ومنهم والكثير منهم بايع ،فقمت عليهم بالملام ولكن بدون جدوى ،وأنا غير حاضر فغيبتي سببت فراغاً ،وأتذكر إني كتبت للسلطان وجاء جوابه "أنت فيك الكفاية" .
بالجملة تراجع القوم وبقي الحال على هذا الحال ،ثم وصل المشائخ أولاد زاهر بن غصن ،،محمد وعبدالله وعلي ،فقالوا "جئنا لنجمع شملكم ،فغالب في إمامته ،وسعيد بن تيمور في سلطنته ،ومنازعتكم أنتم لا وجه لها ،،،فقلت لهم "في الحقيقة إن هذه الأمر هو الذي قلتموه ولكن هذا لا يصلح أن يكون إلا في القابل لأنها العمدة ،أما نحن نسير إلى المضيرب فلا" ،،، فبقيت المداولات والمجادلات على هذا الحال ،وأنا القصد مني هو أن يقتنع هؤلاء المشائخ من غير أن يسخطوا .
بالجملة ذهبوا إلى المضيرب وأجتمعوا بالوالد صالح بن أحمد والعم صالح بن عيسى ،فحضروا وجرى الخطاب بينهم ،فكان أشد الأشداء علي سعيد بن حمد بن سليمان ،وكثر الخطاب والضرب والرد ،،،وبالجملة لم يجدوا منهم وجهاً ،فعادوا الكرّة منهم ساخطين غير راضين عليهم وذلك ما كنت أريده ،،لكن الأغرب أن الشيخ علي بن زاهر لما أجتمعوا بنا في مسجد القابل كان أشد الأشداء علي في خطابه ،وأنا في الحقيقة لا أهتم بشدّته ولكنني لا أريد إسخاطه ،فدخل في المناجاه عندنا حمدون بن سعيد بن مصبح فتجادل هو وأياه وكفانا الله الأمر ،ولا داعي إلى أن أقول قال وقيل له ،،،أما الشيخ عبدالله بن زاهر فكنت وأياه على وفاق تام كما أسلفت سابقاً عن الكتاب الذي وصل منه ومن أبيه الشيخ زاهر بدخولهم معنا في حلف سناو .

يتبع الفصل الثامن ...

اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11-10-2012, 11:39 PM   #11
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي


وكنت في ذلك الحين أتردد على القابل تمهيداً وتقريباً للأمور وتبشيراً بقرب أنتظار الدولة الجديدة أو كما قيل الوحدة ،،،حضرنا مع السلطان وحضر معي من هؤلاء القبائل وأنعم عليهم وما قصّر ،،وإن كان إنعامهم مني مستمراً ،فكنت لا أدّخر عنهم شيئا ،وكثيراً ما كنت أقول لهم إن السلطان يسلّم عليكم وهذا منه وهذا منه .
حضرنا مع السلطان سعيد بن تيمور والسيد أحمد بن إبراهيم ووترفيلد القائد البريطاني ،فقال السيد سعيد "آن الآن ميعاد التقدّم إلى عمان فكيف" ،،فأجابه السيد أحمد وقال "أقول ثلاثة جيوش تخرج ،،،ثلّة من الجيش تخرج إلى (الحد) بقيادة الشيخ أحمد بن محمد ومن معه من القبائل ،وثلّه أخرى تخرج إلى أدم ويصحبها سلطان بن سيف الحوسني وحمد بن سيف الكلباني ومن معهم من القبائل ،وثلّه ثالثة تخرج إلى الرستاق بقيادتي أنا ،فتكون ثلاثة جيوش" ،،،أما وترفيلد فلم يقل شيئا بل أجاب "أنكم أعلم بطبيعة البلاد وما تقولونه ننفذه كعسكريين ،وقد كنت صامتاً لم أقل شيئا ،فسألني السلطان لماذا لم تقل شيئا ،قلت له "المناجاه بيني وبينك" .
نهضنا إلى غرفة ثانية فقلت له "أما إن كنت تريد أن يقاتلوك العمانيين فسيقاتلوك والحظ بينك وإياهم إما لك وإما عليك ،وأما إذا كنت تريد رأيي أنا فأقول لك بطريقة سرية شريطة ألا يطلع عليها أحد ،،أقول أن السرية الأولى ستمر إلى أدم وإلى نزوى ،أما (الحد) فأرسل لها صخر بن حمد وأمرهم يخدمون الطريق ويضربون المدافع والبنادق هناك ،ويظهروا أنهم قصدوا بالتوجّه إلى أحمد بن محمد ومن ثم إلى نزوى ،وأما الرستاق فأجعل لها ....(هنا بياض بقدر كلمتين)... تقف في الحزم ومن هنالك منحدراً للتشويش فقط ،وأقول لك أن لا يختلف عليك أثنان ولا يراق دم مسلم ،فسرية أدم ستأخذ نزوى عنواً وصنواً وبدون أي شيء ،والآن إذا خرجت إلى المجلس الآخر أوهمهم أي السيد أحمد بن براهيم ووترفيلد أن الرأي هو رأي السيد أحمد ،وأنني وأحمد بن محمد كنا نتكلم في موضوع آخر ،فقال هذا هو الرأي الصائب بعون الله .
في اليوم التالي قال لي رأيت رؤيا البارحة ،رأيت الشيخ غالب بن علي تقدم إلي وسلمني سيف الإمامة وقال لي أنني لم أحصل من هذه الدولة إلا على هذا السيف وها هو بيدك ،فأخذته منه ،،،وفي الحقيقة أننا أستبشرنا بهذه الرؤيا .

يتبع الفصل التاسع .....



الــــــفــــــصـــــل الــــــــــتـــــــاســــــع


في الحقيقة مشت الأمور على ذلك الحال ،فصخر توّجه إلى الحد لقضاء مهمته ،وقال جلالة السلطان إن هذا الأمر يبقى سرّاً إلى وقته ،حيث توجّه إلى صلاله ونحن رجعنا إلى أوطاننا وقد أظهرنا أننا قاصدين إلى جعلان ،وهناك سنلاقي جيش السلطان لنذهب بعدها إلى نزوى ،فكان المجتمعون يتجمّعون ويفكرون وقابضون في جعلان بني بو حسن أنتظاراً للجيش.

يتبع الفصل العاشر ........


الــــــــــــــــفـــــــــــــصـــــــــــــــــ ــــل الـــــــــــــــــــعـــــــــــــــــــــاشـــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــر

طلبني السلطان إلى ظفار فكنت في طريقي إلى صحار مع السيد حمد بن سعود البوسعيدي ،فوافانا الخبر بأحتلال السلطان للبريمي فكان خبراً عظيماً ،،،وصلت ظفار وبعدما سألني عن الحاله ،فأخبرته بما يثلج الصدر ووجدته مستبشراً بأخذ البريمي .



(هنا أفتقدنا مقدار نصف صفحة من المذكرة ،وأعتذر للسادة القراء في ذلك ،ولكنني سأحاول جاهداً البحث عمّا تم فقده ،وفي الحقيقة لا توجد معلومات مهمة في تلك الصفحة ،وإنما تتكلم عن قصة تنفيذ الخطة المزمع تنفيذها)




ثم يسرد الشيخ:
فخرجنا متوجهين إلى نزوى وكفى الله المؤمنين شر القتال ،وبتنا في مكان معروف ب (الحيل) ،والغريبة أن الذين كانوا لا يريدون الخروج ضد الإمام وإلى آخره كما بيّنته في محلّه عنهم أنهم يتأهبون لينهبون السوق وإلى آخره ،فأحضرتهم وقلت لهم "قصدنا قصد ونجح القصد ،،فمن أخذ من مال الرعية فسيلقى جزاءه ،ويمنع منعاً باتاً التعدي على أموال الناس بغير وجه حق ،ولكن ما تجدونه في الحصن وهو بيت مال فهو لكم ،وأنا أتفقت مع السلطان على ذلك .
خرجنا من الحيل متوجهين إلى نزوى فوصلناها ووجدنا السيد ثويني وميجر دنيسن القائد البريطاني ومن معهم من الجيش ،فسلّموا إلي الحصن وخرجوا منه ،فأرسلت للشيخ عبدالله بن زاهر أن يقصد بهلاء ويتولاها فلم يكن هناك ثمّة مقاومة عليه ،بل الوالي خرج عفواً وصفواً .
أرسلت عدي بن عبدالله البرواني إلى منح ليتولاها ،وهكذا بعثنا بالولاة حسب الأتفاق وما رسم بتلك القراطيس مع السلطان ،وهكذا من شرقها إلى غربها فجاءني بعد يومين كتاب السلطان أنه قادم إلى نزوى كما تقرر ،وأن الشيخ عبدالله يجب أن يكون في نزوى ،وأن نرسل والياً إلى بهلاء ،فأرسلنا الأخ سعيد بعد ثلاثة أو أربعة أيام ..الشك مني .
وصل السلطان برّاً إلى كرشا ومنها خيّم في فرق فأجتمعت به وتحدثت معه عن كل شي إلى آخره .

يتبع الفصل الحادي عشر .....

اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11-10-2012, 11:39 PM   #12
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي


الــــــــــــــفــــــــــــــــــصـــــــــــــل الـــــــــــحـــــــــــــادي عـــــــــــــــــشـــــــــــــــــــــــر


لما تحدثت مع السلطان في الخيمة كان مسروراً على نجاح الخطّة التي رسمناها بادي ذي بدء ،فقال غداً نصل نزوى وسنخطب في الناس ،والخطبة التي نريدها أكتبها لي وأتني بها ليلاً ،فوصلته بها وحبذها ،وقال أتركها عندي وغداً أعطيك لتخطب بها نيابة عني .
بالغد تلقيناه بقرب السوق فدخلنا وهو أمامنا ،ولا تسأل عن السرور والجذل الذي ما بنا ،فلما دخل قال الحمد لله الذي رد إلينا ما سرق منّا ،ثم دخل الحصن ،وفي رأيي أن كل واحد يحب الوحدة ويحبذ الإجتماع ،ولكن يجب علينا ألا ننسى أن الشيخ طالب بن علي الهنائي خرج من الرستاق إلى الخارج .
تناولنا القهوة وأكلنا طاسات الحلوى فقام السلطان وتوجّه إلى الجيش ،ثم جاءني الشيخ عبدالله بن زاهر الهنائي وقال أن له حاجةً سرّية فيّ ،فأخبرته متى ما رجعت من عند السيد سنتحدث .... توجهنا إلى مخيم جلالته ،ثم خطب جلالته في الضباط والجيش باللغة الأنجليزية ولا أعرف ما في الخطبة سوى أنه رفع يدي اليمنى .

يتبع الفصل الثاني عشر ........

الــــــــــــــــــفــــــــــــــــــــصــــــــ ــــــــــــــل الــــــــــــــــثـــــــــــــــانــــــــــــــ ــي عــــــــــــــــــشـــــــــــــــر

نرجع إلى أمر الشيخ عبدالله بن زاهر حيث قال لي "إني والآباء والأبناء عندنا فكرة ونريدك أن تصوّبها وتساعدنا فيها مع السلطان ،،قال إن الشيخ غالب خرج ولا بيده من الحل والعقد شيء ،ولا نريد إهانته بل نطلب من السلطان أن يغفر له ذنبه ،ويتجاوز كل ما كان له من ذنب ،ويضمن عنه الوالد في كل ما يفعله أو يريده ،،قلت له "أولاً السؤال أين الشيخ طالب" ،،قال لي "لا تسألني عن طالب" ،،قلت له "هذا غش بالسلطان وليس برأي إن كنتم ناصحين له ،النصيحة أن يأتي غالب إلى السلطان ويقابله ويذهب معنا إلى مسقط مكرّماً محشّماً ،ويكون هو المفتي للسلطنة بأسرها ،وينال من الأحترام والإكرام فوق كل الشيوخ العمانيين ،ويقيم في مسقط حوالي شهر مكرما معززاً ،قال لي "ما نريده منك أخبرناك به" ،،قلت له "ما تعودت غش السلطان ولن أغشه" ،فقال لي "إذن نريد منك ألا تخبر السلطان بهذا الأمر ،وسنخاطبه بأنفسنا" ،قلت له "لا أسكت" ،،،فذهبت إلى السلطان وقابلته وحدّثته ورأيته كأنه يريد أن يقبل رأيهم ومسترّ بالنصر ،،قال لي "لا أريد أن أجيبهم بما تقول إذا جاءوني ،لكن هل لك أن تجيبهم به" ،،قلت له "أنا مستعد بذلك على شرط أن تقول لي أجلس" ،،، ،وبالجملة ونحن في الحديث جاءنا الخادم وقال لنا أن الشيخ زاهر وأولاده بالباب ،فأذن لهم بالدخول ودخلوا ،فقلت للسلطان "لعل هؤلاء المشائخ لهم حاجة سريّة فيك" ،فقال عبدالله بن زاهر "وهو كذلك" ،وكنت منتظراً من جلالة السلطان أن يقول لي أجلس لا تذهب ،ولكنني رأيته كأنه لا يريد رأيي الذي قلته له ،فخرجت إلى الحصن لتنفيذ الأوامر ولعمل ما يلزم .
خرج المشائخ من عند السلطان وقد وافقهم وأعطوه الضمانة ،وجاءني الشيخ عبدالله في الحصن وأخبرني بموافقة السلطان ،ثم بعد ذلك أخبرني السلطان عمّا قاله الشيخ عبدالله وأنه قبله ،فقلت له "دسّوا لك الجمرة في الرماد" .
بعدها توجّه السلطان إلى البريمي وأنا بقيت في نزوى لتثبيت الأمور ،ثم بعدها توجهت إلى منح ومن منح توجهت إلى بهلاء ثم إلى سمائل فبدبد بعدما جعلت جميع المسائل على التمام .

يتبع الفصل الثالث عشر......

اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11-10-2012, 11:40 PM   #13
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي


الـــــــــــــــــــــفـــــــــــــــصــــــــــ ــــــــــــل الــــــــــــــثــــــــــــــالـــــــــــــــــ ـــــث عـــــــــــــــــــــشـــــــــــــــــــــــــــ ـر

بعدما وصلنا العاصمة جاءت مشائخ أهل عمان كلها تواجه السلطان وتعلن تأييدها له وتشكره على الوحده والكل مستبشر ،وأنا في نفسي شيء ،ثم خطبهم وتكلّم معهم قائلاً "إن البلاد بلادكم والولاة والقضاة منكم ،فأمروا بالمعروف وأنهوا عن المنكر ،وأقيموا شعائر الدين وعلينا مساعدتكم وبذل المال لكم" .
وهم على ذلك كلهم راضين علماءهم وجهالهم .

يتبع الفصل الرابع عشر .....

اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11-10-2012, 11:45 PM   #14
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي


الـفـصـل الـرابـع عـشـر

كل رجع على بلاده والأمور تجري على هذا السنن ،وبعد مضي ثلاثة أشهر بدأت الدعايات أن الإمامة باقية ،وأن طالب بن علي وصالح بن عيسى جاؤوا بقواتهم ،وأن العم إبراهيم بن عيسى سيتلقى كتيبة من الخارج ،والقوات يأمر بها الشيخ طالب بالغربية ويجتمعوا في مكانٍ ما ،فكتبت للسلطان كتاباً فيه:
أري تحت الرماد وميض جمرٍ ،،، فأخشى أن يكون لها ضرام
وأن النار بالــعودين تذكــوا ،،، وأن الحرب أولها الكلام
فإن لم تطفؤها تجني حــرباً ،،، مؤججةً يشيب لها الغلام
وأستمر الحال على هذا ستة عشر شهراً ،فجاء جنود ونزلوا بصور ،وتلقاهم العم إبراهيم .. نعم وكان قبل ذلك جاء الوالد محمد بن عبدالله السالمي (الشيبة) وقد كتب كتاباً للسلطان وأحمد بن إبراهيم أنه عاد إلى بيته وأنه يستعيذ بالله من شر الفتن والباغين والمعتدين ،والكتب موجودة عندي ،فكتبت للسلطان هذا من المستبعد ولا أظنه يجوز ،لكن يبدوا أن السلطان صار في حيرة من الأمر ومن هذه الحركة ،لأن الشيخ زاهر وأبناءه ضامنون عن الشيخ غالب والسلطان يبدوا كأنه مطمئناً ،والسيد أحمد بن إبراهيم كان رأيه بعدم مؤاخذة الشيبة بشي أو يقال له شي .
بالجملة أن الشيبة محمد بن عبدالله السالمي أنضم إلى العم إبراهيم بن عيسى ببلد الظاهر ،وأنا بنفسي أرسلت إليه مع رجوعه من الغربية أن أريد أجعل بينه وبين السلطان وفاقاً ،ولكن قال "سبق أن المشائخ تكلموا معي في هذا الموضوع والأمر بيدهم" .
حضر كثير من القبائل في بلد الظاهر مع العم إبراهيم ،ونحن بدورنا كتبنا لكثير منهم وحضروا كذلك ،لأننا لا نعرف المقصد ،والظاهر أن إبراهيم كان ينتظر طالب وطالب لم يصل ،ويقال أنه خرج من الغربية بقوات في لنش ،ولكن القارب أنكسر في البحر وعاد .
أرسل السلطان أخيه طارق مع بعض القوات إلى القابل ،فبقيت المراسلات بيننا وبين العم إبراهيم وذات ليله جاءني محمد بن سعود بن حمد ومحمد بن حمد ود دغمال بالقابل ،وقالوا أن السيد طارق نراه وصل ونحن لا حرب معنا ضد أهل الظاهر ولا نقتل جماعتنا ،فقلت لهم هذا الأمر لا تظهروه ،ولا تظهروا الجزع ،أما أولاد شمس أهل جعلان وغيرهم من وهيبة والحرث بموالكهم والدوكه فإنهم مستعدون للقتال ،ونحن نسيّس الأمور حتى يخرج إبراهيم من الظاهر" .
خرج العم إبراهيم من الظاهر ليلاً بعدما وصله صالح بن أحمد وحمد بن سليمان والأخ خليفة بن علي وسالم بن محمد الحرث ،فخوّفوه عاقبة الأمر قاصداً سفالة إبراء ،حيث أرسلنا إلى أهل إبراء بما معنا من الكلام ،فهم معنا والأقل علينا ،فضايقوا إبراهيم حتى خرج من عندهم قاصداً سمد ،فأشار إليه بعض أصحابه أن يتوجّه إلى السلطان ،فتوجّه إلى السيب فلما وصل العاصمة قبضه السلطان هناك ...قالوا تمّت .. قلت في نفسي بعدها لم تتم لأن النار ذرَّ عليها الرماد ،فكتبت للسلطان بما في نفسي .
لم تمض مدة طويلة من قبض ابراهيم حتى وصلني كتاب من السلطان يقول فيه "أن طالب وصل إلى منطقتهم ،وأظنّه في وادي العين أو وادي العلا ،وهناك ألتحق إليه غالب وقال لزاهر بن غصن رد الضمانة التي ضمنتها عني ،وأن زاهر كتب للسلطان أن يرد الضمانة ،لأنه غير قادر على غالب" ... فكان نفسه ما توقعته بادي ذي بدء .
هنا دعا السلطان إلى الشيخ سليمان بن حمير أن يصل العاصمة ،وبقي معه ضيفاً ،والمراسلات من المشائخ غالب وطالب تنهال إليه يؤملوه ويخوّفوه –وإن كان السلطان لم يأخذ عليه شيئا- فذات يوم كان قاعداً وجاءه بعض مشائخ عمان الذين أستخلصهم السلطان فقال له "الذي عندنا لك من النصيحة أن تلتحق بغالب وطالب ،وإلا فسيكون مصيرك مصير جدّك سليمان بن سيف ... فأغروه ... هل يقصدون نصيحته ،،الله يعلم بهم .
خرج الشيخ سليمان من العاصمة مساءً ،فألتقى بجنود السلطان متبدّلين من كتيبة إلى أخرى بسيح الكدس ،فأطلق عليهم النار هو وخدّامه فأردى منهم ثلاثة قتلى ،وألتحق بالمشائخ غالب وطالب وعظمت الفتنة ،،فتظاربوا هم وطارق من مكان إلى مكان ،ثم أمر السلطان السيد طارق أن ينسحب من نزوى ويتركها لغالب ،والظاهر أنها مكيدة حربية ،حيث أنه كرَّ عليهم بعد يومين وأدى الحال إلى أستعادتها من أيديهم بشكل نهائي ،فما عدا مما بدا .

يتبع تتمّة الفصل الرابع عشر ........


كتب إلي السلطان بهذا وأنهم ذاهبون إلى نزوى ،وأن نتيقّظ في الشرقية ونعرف الأمور كلها ،وكتب لي أن صدقت فيما قلت ،ولكن الأمور مقدّرة ... زحفت الجيوش إلى نزوى وأخذتها والشيخ سليمان بن حمير هناك والعلماء أفتوا الإمام بما أفتوه به ،،، وأخيراً خرج الإمام من نزوى تاركها وتوجّه إلى الجبل الأخضر ،فبقي الحصار بالجبل الأخضر ،أما الشرقية فبقت هادئة هذه المدة ،ونحن بقدر أستطاعتنا قائمون ونجتمع بالناس بين الآونة والأخرى ،وعلى كل حال تدخلت الدولة البريطانية في الجبل الأخضر بطلب من السلطان ،فكتب لي جلالته يوماً "نريدك أن ترسل رجلاً إلى الجبل الأخضر ليكشف الحال" ، فأرسلت حميد بن برغش فطلب منهم أن نتوصل بالصلح بينهم وبين السلطان ،فكان جوابهم أنهم أشترطوا شروطاً غير معقولة ،ورسولنا لم يجد هناك حصاراً يُذكر ،وأن الرز والتمر والحلوى يُساق إليهم يومياً ويمر إلى أؤلئك القابضين .
هذه السنين كلها مشحونة بالأحداث والكوارث ،وما أخلوا أن تكون بريطانيا وراء ذلك ،لأنهم يتحدثون عنها بأشياء كثيرة ،،، وبالجملة أنحلّت مسألة الجبل وفرَّ غالب وطالب وسليمان متّجهين إلى الخارج ،فبقي حرب الألغامات ،ثم أفلت الأمر من يد الإمامة كليّاً ،وأصبح الشيوعيين هم الذين يثيرون الشغب وثورتهم قائمة في ظفار .
بقي الحال هكذا حتى أنني عرضت للسلطان كتباً وقلت له أن الشيوعية يهددون ويتوعدون ،وعرضت عليه منشوراتهم ،وهو يتأمل آمالاً والأمر يمشي ،حتى كنت في المرة الأخيرة ذهبت إليه ولما كنت في العاصمة وصلني الشيخ سلطان بن سيف الحوسني بكتاب من ولده هلال ومعهم كتاب من السيد قابوس ،وهو في حد ذاته كلام جميل وأمل جميل ،،وقال لهم حادثوا أحمد بن محمد ،قلت لهم "أنا الآن متوجّه إلى ظفار وسأقابل السيد قابوس وأعرف ما معه" .

يتبع الفصل الخامس عشر ...
التوقيع :




اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11-10-2012, 11:49 PM   #15
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي


الـفـصـل الـخـامـس عـشـر

وصلت مع السلطان سعيد فعرض عليّ ثلاثة كتب ،أظنّه واحد من مكسول والثاني من بريطانيا والثالث كبير لا يستهان به عن عمان وثورتها ،وكلّهن قد كتبن باللغة الأنجليزية ،وأظن أن هذا الأجتماع قد تم في شهر ربيع الثاني لعام 1390هجرية ،وقال لي "أريدك أن تكشف حالة قابوس ،وماهي النوايا التي ينويها فيّ ،هل هي نوايا سالم بن ثويني في ثويني أو ما يريد" ،فقلت له "أعتذر لك من ذلك ،لأن لنا وصاية من جدنا ألا نتدخل بين أولاد السيد سعيد بن سلطان بعضهما ببعض ،ولكن لك عندي نصيحة إذا تقبلها ،،،قلت له "ولّي ولدك رئاسة الوزراء وأجعله يخرج يتفقد أحوال عمان ،وبهذا تنكسر شوكته إن كانت له نيّه ،،قال "إذن نجعله في الأمر الذي يريد والأمر الذي نحذر عنه ،،قلت "لعل القائلين يريدون وقوع الشر بينك وبين إبنك" ،،قال "لا بأس ولكن أدخل مع قابوس لعلك تستنتج منه شيئا ،ومباحاً لك أن تدخل عليه في كل وقت" .
دخلت على السيد قابوس فأخبرني بكتابه لهلال بن سلطان وأجبته بما عندي ،ثم ذهبت إلى السلطان ثانية وحالاً سألني عن قابوس ،فقلت له "لم أفهم منه شيئا ،ولا كاشفني بأي شي" ،،، فماذا عسى أن أقول إلا هذا ،فقابوس له نيّة الخير وكلامه جميل ،ونحن راغبون فيه ولا نكسره على حال حفاظاً على هذا الملك وعلى هذا السعي الذي سعيناه أن يتبدد هباءً ،وسعيد بن تيمور لا يهون عندي فهو عزيز ،ولكن شيئاً واحداً هنا والذي أتخوّفه ،إني أرى رؤيا تدل على السجن فلم أرى من السلطان شيئاً من ذلك ،والسيد قابوس كذلك لم أرى منه شيئا ،ومتجنباً معارضتهم ،فمن أين هذا السجن .
قلت في نفسي سأختبر السيد قابوس بشيء واحد إذا كان له نيّة فيّ أو لم يكن ،فكتبت له كتاباً هذا ما أطلبه منك ،فقلت في نفسي إن صحّت الرؤيا فلا يمكن أن يكتب لي ،وإن كذبت الرؤيا فحالاً سوف يكتب ،،، السيد قابوس كتبها وأنا أطمأننت من السجن وعدت إلى العاصمة ،ثم رجعت كرةً ثانية فأطلعني الشيخ هلال بن سلطان على كتبه المتكررة والتي قال أنها ترسل إليه بواسطة الشنفري فيما أظن ،فقلت له "مزّق هذه الكتب ولا تدعها تبات عنك ليلة واحدة ،ومزّقت بعضها وأرميتها في الحمّام حفاظاً على السلطان قابوس .

يتبع الفصل السادس عشر ......
الـفـصـل الـسـادس عـشـر

تقدم قابوس إلى أبيه بمساعدة البريطانيين فأرغمه على النزول من الحصن في ظفار ،وإرغامه على الخروج من عمان كليّاً ،وتولى هو عن أبيه فبدت تصلني تهديدات من الأنجليز وكلها تتوعدني بالسجن وإلى آخره ،وأنا أستبعد جميعها إذ لم أعارض أحداً بشيء ،وما عارضت الإنجليز في واحدة ،،، قالوا أنهم يريدوا أن يبدلوا الحكم في عمان ،وأنهم يريدون السيد طارق لتولي الحكم ،قلت لهم "كيف تريدون طارق والسيد سعيد عنده ولد ،،أما بهذه الصفة فلا أراكم تأخذون خيراً بخير ،فقابوس يقف عنده خمسة آلاف من الشرقية فتكون الفتنة التي فررتم منها" ،،قالوا "من لنا بتوصيل هذا الخطاب إلى السيد قابوس" ،،قلت لهم "ذلك فإليكم" ،، والحال يمشي هكذا .
وكنت مرة بالعاصمة فجاءني ولد من آل بو سعيد وأظنه حمود بن علي ،قال "إن السيد ثويني يدعوك إلى الوصول إليه وأن العائلة كلها لا تريد السلطان سعيد ،وقريباً سيتولى ثويني رئاسة الملك" ،، فتوجهت إلى السيد ثويني بعد العتمه حسب الطلب الذي تقدّم به ،فأخبرني بما عنده وتحدثت معه بما عندي ،، قلت في نفسي هذا كلّه لا يحتاج إلى سجني .
نعود إلى تولي السلطان قابوس الحكم في سنة 1390 ،، تولى السلطان قابوس الحكم وفي الحقيقة أننا فرحنا وفرحت البلاد ،وكنت كلما خرجت من القابل متوجهاً إلى مسقط وجدت المعارضة من الأنجليز ،فأشيع أن السلطان قادماً إلى العاصمة ،فأرسلت إليه الأخ خليفه بن علي والعم علي بن عيسى فتلقاهم الجيش في ثلاثة أمكنة يسألونهم إذا كان أحمد بن محمد موجوداً ،فسألوهم ما الطلب ،فقالوا "أننا لا نريده أن يصل العاصمة وسوف نقبض عليه" .
بالجملة وصل الأخ خليفة والعم علي العاصمة فأرسل إليهم السيد أحمد بن إبراهيم وطلب منهم الرجوع ،وقال إن الأمر هنا ليس في صالح أحمد بن محمد ولا في صالحكم فأرجعوا خوفاً عليكم وعلى أرواحكم .. ورجعوا .
هنا تحقّقتُ أن الرؤيا ستصدق ،، بقيت في القابل فبقيت بين أمرين ،بينما أخرج من عمان حفاظاً على نفسي وأسير على رأي البعض ،وبين بقائي ويفعل الله ما يشاء ،، فبقيت .
وصلني كتاب من السلطان يقول فيه "أننا عزلناك من كل شيء كان معك وألا تتدخّل في السياسة ..وإلى آخر ما كتبه" ،،وبلغني أن الكتاب كان بإيعاز من الشيخ سعود بن علي الخليلي ومن الأخ سعيد بن حمد الحارثي ،،والأخ سعيد كان هو الوالي في تلك المناطق ،فبقيت سامعاً مطيعاً لا أحرّك ساكناً ،ومتوقع للتهديد الذي يصلني من البريطانيين .

يتبع تتمّة الفصل السادس عشر ...

اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11-10-2012, 11:51 PM   #16
مدير عام
 
الصورة الرمزية يونس الزهيمي

الجنس :  ذكـــر
يونس الزهيمي تم تعطيل التقييم
منتديات دماء والطائيين ترحب بكم
يونس الزهيمي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الشيخ أحمد بن محمّد بن عيسى الحارثي


بقى الحال على هذا إلى شهر شوال من سنة1390هجرية ،حيث وصلني كتاب من السيد طارق يدعوني بالوصول ،وصل به الأخ سليمان بن محمد الحارثي ،وأخبرته أنك تدعوني وأن هذه الأخبار هنا ،،قال "السيد طارق لا يرضى فيك" ،،وأطنب في مدحه .
توجهت وأياه معاً قائلاً أرى بي ويقضي الله ما يشاء ،،، ما أن وصلت إلى المناخ المعد لي حتى أحاطت بي العسكرية ،وذلك بعد ساعة من وصولي وقيل لي ممنوع الدخول والخروج ،فلما أرسلنا إلى (بياض بقدر كلمتين) ،قال إن السيد طارق ليس عنده خبر بشيء ،وهذه المسألة ستختلف فأمدنا بالأكل جزاه الله خيرا .
بعد يومين دعي بأصحابي كلهم وبقيت بنفسي ،أما الولد عبدالله بن حمدون فقد كتب أنه يرفض خروجه عني ،وأنه سيبقى عندي كان زين أو شين ،وبقى عندنا ومعي خادمي ،فكان من حنق أحمد بن عبدالله الحارثي أن أشار بأن يُخرِجوا الخادم من عندي ومعه أسراري وسيخبرهم بها ،فأُخرِجَ وبقي في بيت أحمد بن عبدالله .
بقينا نحن هناك مدةً لم تطل كثيراً ،ثم دخل علي يوماً ما الشيخ هلال علي بن علي الخليلي وقال أنه أتصل بالسلطان ووجده غضبان عليك يا أحمد غضباً شديداً ،فما الذين أغضبه ،وما الذي قيل له ،وما الذي أستوجب السجن يا شيخ هلال ،، كله غير مفهوم ،إلا أنك أسكت وستكون الأمور عدله ،،والآن فإن أصحابك سيخرجون وأنت ليست لك رخصة في الخروج ،قلت له إن شاء الله .
بقيت هكذا شهراً ،وكان خلال هذا الشهر يمدنا العميري بالأكل من بيته ،حيث كان يغامر بنفسه ،وكانت المرقة تندحق في ثيابه ،عفى الله عنّا وعنه وجزاه الله أفضل جزاء .
عاد السلطان من ظفار وبقي في مسقط ،وبعد ثلاثة أيام حُملنا إلى ظفار وسجنونا في المعمورة ومعنا البلوش (.....) وكانوا خمسة وثلاثين بلشيّاً الذين وجدنا منهم كل الأذى ،، بقينا ستة وسبعين ساعة بدون أكل إلا ماءً حاراً ،وكان هناك من جملة الحرس يقال له مسعود ،، ما أحفظ إسم أبيه ،،قال سأجيء لكم بقرون موز وفيفايه واحدة ،شريطة ألا تخبروا أحد ،قلت له "متجمّل" ،، بقينا تقتات تلك الفيفايه والموز طيلة الست وسبعين ساعة ،ثم وصلني فورد القائد البريطاني ،وقال أنه الحاكم العسكري في المنطقة ،وأنك تعد نفسك سجيناً ،قلت له إن شاء الله .
وكان من جملة أذية أؤلئك البلوش أننا ندخل بعد المغرب في حجرة فيها نافذتين ،وكل نافذة يستبدل فيها عسكري بعد ساعة ،فهذا يتبدّل مثلاً في النصف الأول من الساعة ،وهذا يتبدّل في النصف الثاني ،ويكون كل ليلنا لا ننام فيه أبدا ،،ومن أذيتهم أيضا أنه كان هناك سراجاً متقداً مضيئاً دائماً طول الليل ،ففي يوم تعبنا من البعوض وغمضناه قليلاً ،فجاء الحراس إلينا بغضب وشراسه وقالوا "هل لكم نيّة في الهرب" ،قلنا لهم "لا ولكن هذا السراج أغمضناه لشدة البعوض" ، قالوا "لا يمكن أجلسوا ببعوضكم" ،،وبعد الست وسبعين ساعة وصلنا طبيب ودخل معنا ورأى حالتنا ،وقال "إنني أرى حالتكم غير طيبة ،فأخبرناه بأننا لم نتذوّق شيئاً خلال الست وسبعين ساعة التي قضيناها في السجن ،فنادى كبير العسكر وقال له "لماذا لم تطعموهم" ،فقال "هذا ما أمرنا به الكابتن البريطاني" ،،فجيئ لنا بالأكل ،ذلك الأكل الكسيف فأمتنع من دخوله حلوقنا ،وفي اليوم الثاني كانوا يحضرون الأكل لنا بين الحين والآخر متى أحبّوا ،فبقينا على هذه الحالة ثلاثة أشهر وعشرة أيام ،،جوع وتعذيب وأنواع من النكال ،، إنني أنزّه نفسي عن التحدّث عنها .

يتبع الفصل السابع عشر (الأخير)....

الـفـصـل الـسـابـع عـشـر

أخبرنا البلشي مسعود أن السلطان سيصل إلى ظفار بعد يومين ،وأني من رايي لكم أن تكتبوا كتاباً للسلطان قبل أن تموتوا على هذا الحال ،والسيارة التي معنا أخذها البريطانيون من يومين حتى لا يذهب البلوش بها إلى السوق ،وأخبرنا الكابتن بالأمس أنه ممنوع حمل كتاب من عند أحمد بن محمد إلى السلطان ،ولكن أكتبوا كتابكم وإني سأجتهد في تبليغه ،،فكتبنا كتاب للسلطان وأدرجناه في كتاب الشيخ بريك بن حمود الغافري قائلين له لينظر الحاله التي نحن فيها وعليها ثم أمره وما يريد ،،،
ما قصّر بريك توجّه بالكتاب إلى جلالة السلطان ،وقال له "سر مسرعاً وأنظر ما هنالك" ،،،وصلنا بريك الغافري العصر ووجدنا في حالة سيئة من التضييق والجوع والحالة الكسيفة ،،وفي الحقيقة أنه بكى فودعنا ،، فما مضت إلا ساعات ورأيناه قد رجع وجاء بالأكل وكل ما نحتاجه والسكاكين وغير ذلك ،وقال "إن السلطان يعتذر لكم وانه لا علم له بالواقع ،فهذه الاشياء كلها أحضرتها وقد أمرني جلالته أن ألتمس لكم بيتاً في صلاله ،وأهيىء لكم سيارة بسائقها لتتجولوا عليها" ،،وأمر البلوش في ذلك الوقت برفع تلك المضايقة ،فشكرنا له حسن صنيعة وجزاه الله عنّا ألف خير ،وأخبرنا أنه سيعلم القائد فورد ويرجع إلينا ،،وأذكر قصّة طريفة منه أنه نسي مقاص علب الفروت ،فرجع بها إلينا بعد المغرب ،فأنظروا إلى هذا الكرم وهذه الشيمة ،،، نعم وأذكر أنه أعطانا مئة ريال إذا أحتجنا لأي شي وقال متى ما أردتم الزيادة أخبروني ،،وأذكر مقابل ذلك أن البريطانيين سلبونا خمسة وعشرين ريالاً من جيوبنا .
بعد يومين رجع إلينا كاسف البال وأخبرنا بأن القائد فورد والقائد مكسول لم يوافقا على نقلكما ،وأنهما أتفقا مع السلطان على ذلك ،والذي يقدرون عليه أن يرفعوا عنكم مضايقة البلوش (......) .
وفي الحقيقة أن المرض في هذه الأيام أخذ مني مأخذاً عظيماً والطبيب الهندي يتردد إلينا دائماً ،فقال "من الضرورة نقلكم إلى الهند فيما أرى ،وسوف أكتب لجلالة السلطان وأفكر بالكتاب كيف يصل معه ،وهل سيسلم من يد الأنجليز أم لا ،فقد أصبحت نوايا الأنجليز فيك معروفة وغير مجهولة ،،فقلت له "أكتب والله المستعان".
لم تمض إلا يومان فقط ووصل كتاب جلالته له بالموافقة ،،ثم وصل إلى عندي الكابتن البريطاني وقد نسيت أسمه وقال "الآن قد وصل أمر السلطان بنقلك إلى الهند فمن تريد أن يصحبك من عمان ،فإنهم يفكرون هل تمر مسقط أم لا" ،،فقلت له "ولدي صالح وخادمي مبارك" ،،، وبعد أيام نقلنا إلى مسقط على طائرة ،ذلك النقل العسيف ،، وصلنا العاصمة وأجتمعت بالأولاد محمد وصالح ،وبعد أيام سافرنا إلى الهند بالطائرة على أمل أن بعد رجوعنا لا سجن علينا ،وبعد ما تم العلاج أخبرناهم وأخرونا تسعة أشهر وبضعة أيام ،ثم عدنا إلى العاصمة وأعادونا إلى السجن مرةً ثانية أنا وعبدالله بن حمدون ،أما صالح ومبارك فقد أذن لهم بالخروج ،فبقينا كذلك ثم نقلنا إلى بيت في القرم وهنالك حصلنا على بعض الراحة ،ومضى علينا عشر سنين وثلاثة اشهر وثلاثة أيام منذ قبض علينا إلى أن طابت الأنفس ،،ووالله العظيم أنني لا أعلم أدنى ذنب أو جريمة أقترفتها إلا المعروف والإحسان الذي قدمته فيهم كما ترى أيها القاريء من أوله وإلى آخره ،وتشهد له كتب السلطان الموجودة عندي كلّها .
أما الذين هم اشداء عليّ من أولاد عمي الذين يقال لهم أولاد عم ،ف (أ بن ع) غطّى العلايم ،وكان يقول صدقاً وكذباً لا يبالي معه ،نماماً لا يبالي في الكذب هو ومن شايعه ،والثاني (ز بن ح) وإن كان يتظاهر فيما عندي بغير ذلك ،لكن أخبرتني عنه الأيام ،،،
(قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ)
(وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا) صدق الله العلي العظيم
وقال صلى الله عليه وسلم (ولا تمشوا ببريء إلى ذي سلطان فيقتله) صدق رسول الله
والحكم بيننا هو الله عز وجل يوم القيامة ،يوم ينادي المنادي لا ظلم اليوم .
هنا عجيبة من نفسي في وقت تلك الشدائد التي أتلقاها ويقال أنها من السلطان قابوس أنشد قول الشاعر:
وأعـجـب مـن ذا وذا أنـنـي ،،، أراك بـعـيـن الـرضـا فـي الـغـضـب
وأبتسم ضاحكاً ...
وأنتهى جولان القلم وأحفظ غيره وغيره الكثير تجاوزته ،إذ لا أحب تأريخه ،وهذا ما كتبته ويمكن أن يقرأه القارىء ،يكاد يكون قطرة من غيث .

الـــنـــهـــايـــة
التوقيع :




اوسمتي
الالفية الاولى أوفياء المنتدى عطاء بلا  حدود درع التميز التميز الذهبي شعار الولاية الألفية الثانية التميز الفضي التميز البرونزي الإدارة عضو مؤسس وسام القلم المتميز وسام الألفية الثالثة 
مجموع الاوسمة: 13

  رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

إخفاء/عرض تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة و لا تستطيع الرد على المواضيع
, الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات
كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذة عن شاعر الشرق:أحمد بن عبدالله الحارثي يونس الزهيمي الاخبار والسياسة 0 11-11-2012 12:09 AM
الشيخ سليمان بن حمير النبهاني يونس الزهيمي الاخبار والسياسة 0 11-10-2012 11:17 PM
أصدر معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة قرارا وزاريا بتشكيل لجنة لتطوير الخدمات العﻼ‌جية يونس الزهيمي صاحب الجلالة السلطان قابوس 0 09-10-2012 02:14 AM
سماحة الشيخ : أحمد بن حمد بن سليمان الخليلي يونس الزهيمي الشريعة الاسلامية 6 05-25-2012 01:14 AM
فتاوى وأحكام \سماحة الشيخ العلامة أحمد بن حمد الخليلي جساس المشاعر الشريعة الاسلامية 26 02-07-2012 08:54 AM


الساعة الآن 05:21 AM


جميع حقوق الطبع والتوزيع محفوظه لـ ولاية دماء والطائيين
لا تمثل المواضيع والمشاركات المطروحة في ولاية دماء والطائيين رأي إدارتها والقائمين عليها، إنما تحمل وجهة نظر كاتبها.
 
جميع الحقوق محفوظة لــ ولاية دماء والطائيين استعادة كلمة المرور| طلب كود تفعيل العضوية| راسلنا